Tuesday, October 30, 2012

حياتي، بين الهدوء والمغامرة! ...


سُئِلت فجأة اليوم سؤال غريب نوعاً ما، جعلني أضحك بشدة لوهلة، ثم أبتسم، ثم تحولت هذه الابتسامة لإيماءة لا تنم سوى عن تفكير طويل جداً يسترجع ذكريات (٢٨ سنة)، وهو عمري! ...

- (ليل، خبريني؟ شو الاشياء اللي سويتيها فحياتج واستانستي؟)
- سويت وايد أشياء! .. 
- (جيت سكي؟ ... برشوت؟ ... دايف؟ ... شو سويتي؟)
- ااه! كل هذا أتمنى أجربه بس ما سويته! 
- (عيل شو سويتي واستانستي فدنياج!؟)

لا طالما تحدثت على مدى سنين في مدونتي عن أمانٍ كثيرة أود تحقيقها، منها أمنيات تحققت ومنها لم تتحقق حتى الآن، ولكن كلي ثقة بالله أن الكثير من هذه الأمنيات إن لم تكن كلها ستتحقق يوماً ما بطريقة أو بأخرى! هذه ثقتي بالله! ...

ربما تكون بعض (المغامرات) ضرباً من الخيال بالنسبة لي، قد تكون مستحيلة! ولكن أراها تتحقق، لا أعرف كيف ولكن ستتحقق! ... ان شاء الله ... ربما لم أخض تجربة مثل القفز المظلي! ولكن في سنة من السنوات كدت أجرب ولكن لا أعرف لم ترددت في آخر لحظة؟ ربما ظننت أنه لن تكون هناك (مدربة)! .. ولكن اكتشفت لاحقاً انه يتم توفير مدرب أو مدربة! .. وهكذا أضعت فرصة من بين يدي بسبب تقصيري بالسؤال! ...

حسناً!! عندما أفكر بتجربة آخرى؟...لا أجد أي فكرة تجرأت وقمت بها! ... فأنا أخاف القفز في حمام سباحة!! رغم أنني كنت أستطيع السباحة سابقاً ... هذا أبسط مثال....!! ولكن هناك أشياء كثيرة أتمنى أن أجربها! ...

مثلاً،،،،

أود السفر إلى كوريا/اليابان وأن أتجول في الأسواق الشعبية! و أن أعيش حياتهم! ..
أود الذهاب إلى ألاسكا أو القطب الشمالي لأرى أضواء الشمال وأركب مزلاج تجره الكلاب ..
أود أن أحتضن باندا .. نمر .. أو كوالا ...
أود أن أجرب الغوص! أشاهد الأسماك. والشعاب المرجانية! وخلق الله!
أود أن أجرب (سكاي دايف) في انترلاكن!! 
أود تجربة السباحة مع الدلافين ...
أود أن أحرك يخت! ..
أود أن أجرب ركوب الخيل في مكان مفتوح وأن يركض بي بأقصى سرعة!
أود أن أجرب أن أنام في كوخ فوق شجرة!


لو أكمل سلسلة الأفكار التي لدي لربما لن أنتهي! ... كل ما أفكر به لا أستطيع القيام فيه لوحدي! ... يجب أن يكون هناك شخص ما ... يرافقني ... يشجعني ... (ويتخبل معاي!) ... ولكننا نعيش في مجتمع يمنع الحلال بأغلال العيب والمنقود! ..!

2 comments:

متنفسي said...


ولكننا نعيش في مجتمع يمنع الحلال بأغلال" العيب والمنقود!"

متنفسي said...


All the dreams vanishes by that one last sentence ~