Wednesday, January 16, 2013

مقهى السعادة (6) ،،،


عدت إلى المنزل وأنا منهكة القوى، حاولت عدة مرات أن أضع المفتاح بالشكل الصحيح في القفل لأفتح باب شقتي ولكني لم أنجح إلاّ بعد عدة محاولات. عندما دخلت لم أضيء أي ضوء بل توجهت إلى الدَرَج وأنا أجر قدميَّ  جراً، حتى وصلت إلى كنبتي الحبيبة، وضعت الأكياس على الطاولة وارتميت على ظهري على الكنبة حتى دون أن أخلع حذائي، لم يكن ينير المكان سوى ضوء أشعة الشمس الذهبية عند المغيب، ضوء خافت نوعاً ما! .. شمس الشتاء مختلفة! .. ومع هذا الهدوء، والجو البارد، وكنبتي الناعمة! وإجرام الآنسة جي-سان بنا اليوم، لم أشعر بنفسي.. فغفت عينيّ ها هنا ... 

عندما استيقظت كان الظلام حالكا، دقائق قليلة مرت حتى بدأت عيناي استيعاب ما حولي، نعم أنا في شقتي، على كنبتي،  بعد اليوم المتعب الطويل مع جي-سان! .. ركبنا عدة حافلات، وانتقلنا عبر الميترو، وذهبنا إلى أماكن عديدة في نيويورك حتى تستطيع جي-سان أن تلتقط الصور التي تريدها، أما أنا وإليشيا كنا نمشي وراء جي-سان إما أن نلتقط صور بسيطة هنا وهناك، أو نقترب من بعض ونتحدث بهمس عن آشخاص أمامنا أو حتى جي-سان ونبدأ بالضحك! .. كانت إيليشيا تفسد صور جي-سان عندما تبتعد جي-سان عنا فكريا! .. مما يجعلها تغضب وتبدأ بالتحدث بلغة يابانية فتقوم إيليشيا بالرد عليها باللغة الهندية! أما أنا فكنت أضحك فقط ... 

استيقظت بكسل من الكنبة، وأضأت الغرفة، نظام التدفئة، توضأت وصليت، ثم أخذت كيس العشاء. في نهاية الأسبوع تضج شوارع نيويورك بعربات الطعام! .. كأنها مطاعم صغيرة هنا وهناك! .. وهذه العربات من أمتع ما يكون بالنسبة لي أنا وصديقاتي، فنحن لا نمانع أن نجرب (NYC Street Food). وضعت عشائي على الطاولة ووضعت (الابتوب) بجانبه، كانت الساعة الثامنة مساءً... دخلت برنامج (سكايب)، فلم أجد غير إيليشيا وجي-سان، وبعض زميلات الجامعة .. أرسلت رسالة لوالدتي (أمي، إن استطعتِ، فأنا على برنامج الاسكايب)، وصلتني رسالة من والدتي تفيد أنها في إجتماع ولن تستطيع أن تتحدث معي قبل عدة ساعات!! تناولت عشائي وحيدة وأنا أقرء الصحف الإماراتية (أونلاين) ،،، مع تلك الأخبار المتناثرة و تلك الحروف الكثيرة، قرأت اسم (أحمد)، لا أعرف عما يتحدث الخبر المهم أنني ابتسمت وأنا أسترجع ذكريات الصباح! .. الآن أنا وحيدة وأستطيع أن أحلل الموقف لوحدي دون أي إزعاج من أحد، أو وجود أي شخص ينظر إلى ملامح وجهي التي تفضحني! .. فقط القليل من الوقت ثم أنتهى يومي بسرعة لم أستطع أن أقاوم النوم بعد حمام ساخن طويل، حتى أني لم أُمَّكِن نفسي من التفكير بأي شيء، لازلت متعبة من كثرة المشي هذا اليوم! .. 

ولأنني نمت مبكراً، استيقظت أيضاً مبكراً، صليت الفجر ورأيت الفوضى التي أحدثتها البارحة!، أخذت بترتيب صالتي الصغيرة وأنا أتحرك مع أنغام فيروز (نسم علينا الهوى من مفرأ الوادي ... يا هوى دخل الهوى .. خدني على بلادي)، رتبت ملابسي، وقمت بتنظيف المطبخ. عندما أشارت الساعة إلى الثامنة والنصف صباحاً كنت قد انتهيت من جدول أعمالي المنزلية التي أجبرتني الغربة على تعلمها. غيرت ثيابي، ولبست معطفي الكحلي وغطاء شعري، ثم وضعت قبعة صوفية حمراء على حجابي لتغطي أذنيّ فلا يظهر حجابي بل كأنني ألبس فقط ملابس شتوية أنيقة، ارتديت حذائي الشتوي الذي أحبه، ووضعت (الابتوب) في حقيبتي، وتوجهت إلى الأسفل، آخر لمساتي كانت الشال القطني الأحمر، نظرت إلى نفسي في المرآة ثم خرجت من المنزل وأنا أضع سماعات (الآيبود) في أذنيّ .. 

كنت متوجهة إلى مقهى السعادة، لا يبعد كثيراً عن شقتي، فقط عدة شوارع، وفي طريقي وجدت فتاة صغيرة تجلس على قارعة الطريق في برد ديسمبر القارص! .. عندما نظرت إليها، توجهت إليّ ومدت يدها (أعطني بعضاً من المال، لم آكل شيئاً منذ البارحة)، أعطيتها مجموعة دولارات كانت تستقر في اخر حقيبتي، وكوبون من مقهى السعادة! .. أخبرتها أن تذهب إلى هناك وأن تأخذ كوباً من القهوة الساخنة والكعك! .. شكرتني كثيراً ثم سألتني عن اسمي فقلت لها (ليلى)، وعندما سألتها عن اسمها قالت (آني) ثم استطردت (أنا لست فتاة فقيرة، ولكني تشاجرت مع والديّ وهربت من المنزل) .. أمسكت بيد (آني) وأخبرتها أننا سنذهب معاً إلى (جدتي)، أخبرتها أنني أحب جدتي كثيراً، وأن والدي كانا يتشاجران معي كثيراً، ولكني لم أهرب من المنزل قط! .. كانت ترد عليّ بغضب أنهم لا يحبونها، لا يستمعون إليها، وهكذا كنا نتحدث حتى دخلنا أنا وهي إلى المقهى، كانت جدتي تقرأ (new york times) عندما جئت من خلفها واحتضنتها بقوة وبشدة حول كتفيها، فسمعت ضحكاتها المتتالية وهي تقول (ابنتي!) ..قبلتها على خدها ثم جلست بجانبها وانا أخبر آني أن تذهب إلى (إيمي) وتعطيها الكوبون وهي ستقدم لها القهوة .. ابتسمت آني ثم ذهبت! 

هنا أخبرت جدتي قصة آني التي بدورها تحدثت لاحقاً مع آني بحب، بقلب الأم والجدة، حتى استطاعت أن تقنع آني أن هذه الخلافات تحصل! واستطاعت أن تحصل أيضاً على هاتف والدتها، فحدثتها وأخبرتها أن ابنتها هنا! .. لم تمضي نصف ساعة حتى آتى والدا آني إلى المقهى، كان مشهداً غريباً عليّ، فكانت والدتها تحتضنها بشدة وهي تعتذر لابنتها، أما الوالد فكان يشكرني أنا وجدتي، وآني كانت تحتضن والدتها بطفولة حاولت جاهدة أن لا تبينها لأحد! .. قدمت جدتي الكعك لآني كهدية عند رحيلها مع والديها! .. أما أنا فجلست في مكاني المفضل وأنا أشاهد اكتظاظ الشارع بالسيارات عند مفترق الطرق، ثم وضعت جهازي على الطاولة وأنا أحتسي القهوة، للإنتهاء من متطلباتي الجامعية،،، 

(مرحباً ليلى)،، كان هذا الصوت كافياً لآن أشعر بأن نبضات قلبي توقفت فجأة، ثم تسارعت! لوهلة، ظننت أن قلبي سيقفز من صدري، هنا فقط عقدت حاجبيّ لأركز في آخر الكلمات التي كنت أكتبها ثم ضغطت (حفظ) ورفعت رأسي، كل هذا في عدة ثوانٍ فقط! .. نعم إنه هو! .. أحمد .. نظرت إليه وهو يبتسم ينتظر أن أرد عليه، ثم وقفت وأنا أسأل نفسي (لماذا تقفين يا ليلى؟ في الاتيكيت لا تقف الفتيات! كلا! نحن في الامارات نقف احتراماً للناس ... يا الهي كم أنا متوترة!) .. "مرحباً .. سيد أحمد" هكذا أجبته بلغة إنجليزية بسيطة ... "سيد أحمد؟ .. لماذا كل هذه الرسمية! .. فقط أحمد!!" ... لم أكن استطيع النظر إليه، كنت أبحث عن أي مخرج لأهرب .. عندما أنظر لجدتي فهي لا ترفع رأسها عن صحيفتها .. عندما نظرت لإيمي فهي تخدم الزبائن، لم يكن هنا أي أحد أستطيع الهروب إليه! .. "ممم هكذا أفضل" ... "تستطيعين مناداتي بأحمد فقط، كيف حالك اليوم؟" ... أجبته وأنا أطرق بأظافري على الطاولة "لا بأس، وأنت؟" .. "أنا بخير، أنتظر صديقي أخبرته أننا سنلتقي هنا اليوم" ... لحظات هدوء سادت المكان ... لم أرفع رأسي فيها أبدا ... "هل أنتي عربية؟" .. لم أجبه .. "حسناً لا بأس، آسف على تدخلي، أين إيليشيا؟" .. وبما أن السؤال لا يتعلق بي أجبته بسرعة .. "لا أعرف، ربما تدرس" ... "إن إيليشيا فتاة مرحة جداً" .. ابتسمت ابتسامة صغيرة وأنا أتذكر ما فعلته إيليشيا البارحة وقلت "نعم" ... "تدرسين؟" ... "نعم أنهي بحثي، يجب أن أسلمه هذا الاسبوع" .. "تحتاجين مساعدة؟" ... "لا ..شكرا" ...

عندها شعر أحمد أنه غير مرغوب به، فأخبرني أنه سينتظر صديقه .. واختار طاولة بقرب الزجاج، عندما هم بالجلوس نظر إلي مبتسم ولوّح بيده، نعم! لقد كنت أنظر إليه .. شعرت بالإحراج، فنظرت إلى الشاشة سريعاً وأكملت بحثي وأنا مبتسمة، ثم أسلت رسالة نصية إلى إيليشيا (خمني من في المقهى؟) .. لأجد اتصالاً هاتفياً من إيليشيا .. 

"ليلى! هل هو هناك"
أجبتها وأنا أضحك بصوت خافت "نعم إنه هنا!" 
"تباً لكِ، إنني قادمة"
" لا لا لااااا أرجوكِ يا إيليشيا"
"كلاااا إنتظريني، ولا تدعيه يذهب"
"نعم؟ هل أنتي غبية؟ هل سأمسك به وأخبره أنكِ في الطريق؟"
أجابت بلهجة هندية "أررررييي .... ليلى مجنوووووون .... إنتظريني"
"إليشيا .. تتسببين لي بالمشاكل"
"قادمة" 

عندها أغلقت الهاتف!! وتركتني في صدمة عاطفية! .. عاصفة من الفضائح قادمة إليّ!! ليتني لم أتحمس وأخبرها! ... كان صديق أحمد قد وصل، يبدو أنه عربي أيضاً .. جلس مقابل أحمد فلم يكن يراني،،، أما أنا، تركت بحثي، ووضعت سماعاتي مرة أخرى وأنا أبتسم .. لم أكن أعير أي انتباه لما كنت أستمع إليه .. كنت فقط أفكر بنفسي! لماذا هذا الشعور الغريب؟ .. لا يجب أن أدع حماس إيليشيا وقصصها وأفلامها الهندية أن تؤثر بي! .. نعم يبدو أحمد شخصاً أنيقاً، يحافظ بشكل دائم على ابتسامته، وقد ساعدني ذلك اليوم، ولكن هذا لا يسمح لقلبي أبداً أن يرقص بداخلي عندما أسمع اسمه أو أتحدث عنه أو ،،، عندما أراه! .. أنا بالكاد أعرف بعض المعلومات عنه! ..  ولست صغيرة لأعيش قصص المراهقة .. هنا أقطبت حاجبيّ غضباً على نفسي، وعدت أكمل البحث، وأنا أحاول جاهدة أن لا أسترق النظر! .. تلك القطة الفضولية التي في داخلي ... ستقتلني 

5 comments:

نهــــــــــار said...

السلام عليكم..
الصراحه إليشيا عايبتني كووول
وسوالف خخخخ
...
جزء جميل وأحاسيس جعلتني أبتسم بشده
في الإنتظار :)

Anonymous said...

في انتظار البقية عزيزتي..

اسلوب مشوق وجميل ^__^

Anonymous said...

في انتظار البقية

متابعة من فلسطين :)

Anonymous said...

ليل بطيتي علينا.. يالسين نتريا ><"
متابعة لابداعاتج من ايام اصدار :D

عبدالله الحبيب said...

هههه جميلة .. اليشيا تذكرني باختي من الرضاع عندما كانت صغيرة >_<