Wednesday, May 6, 2009

تاكسي .. حواديت المشاوير - 1

قررت كتابة قصة من أكثر القصص اللي أثرت فيني عند قراءتي لكتاب خالد الخميسي (تاكسي - حواديت المشاوير) .. عشان تشوفون كيف في ناس فها الدنيا قناعتهم غير .. ورضاهم غير .. وحتى حكمتهم غير ..


نملة سوداء على صخرة سوداء في ليلة حالكة الظلمة يرزقها الله


(1)

يا إلهي!! .. كم عمر هذا السائق؟ وكم عمر هذه السيارة؟ لم أصدق عيني عندما جلست بجانبه .. فإن عدد الكرمشات في وجهه بعدد نجوم السماء. تضغط كل كرمشة على الأخرى بـ(حنيّة)، وتصنع وجها مصريا نحته (مختار). أما يداه اللتان تضغطان على المقود فإنهما تضغطان على المقود فإنهما تتمددان وتنكمشان عبر شرايينها البارزة وكأن شرايين النيل تغذي الأرض اليابسة، مع رعشة خفيفة لا تحرك المقود يميناً أو يساراً، فالسيارة تسير ثابته إلى الأمام، وتصدر من عينيه المغطتين بجفنين عملاقين حالة سلام داخلي تبعث فيّ وفي الدنيا الطمأنينة.

شعرت - بمجرد الجلوس إلى جانبه بفعل مجال مغناطيسي يصدره - أن الحياة بخير. وتذكرت لسبب مجهول شاعري البلجيكي المفضل (جاك بريل)، وكم كان مخطئا عندما كتب قصيدة شهيرة وغناها تقول: (( ما أحلى الموت مقارنة بالشيخوخة، وأن الموت بأية طريقة أفضل بكثير من الكبر)). لو جلس بريل بجانب هذا الرجل كما أفعل الآن لمسح قصيدته بـ(أستيكة).

أنا: حضرتك أكيد بتسوق من فترة طويلة.
السائق: أنا باسوق تاكسي من سنة 48.

لم أتصور أنه يمارس مهنة قيادة سيارات الأجرة منذ قرابة ستين عاماً .. لم أجروء على سؤاله عن سنه، ولكني وجت نفيس أسأله عن النتيجة.

أنا: وإيه يا ترى خلاصة خبرتك اللي ممكن تقولها لواحد زييّ، علشان أتعلم منها؟
السائق: نملة سوداء على صخرة سوداء في ليلة حالكة الظلمة يرزقها الله.
أنا: قصدك إيه؟
السائق: أحكيلك حكاية حصلت لي الشهر ده علشان تفهم قصدي.
أنا: أرجوك.
السائق: عييت لمدة 10 أيام عيا شديد، ماكنتش قادر أتحرك من السرير، وأنا طبعا على باب الله يعني اليوم بيومه معايا .. بعد أسبوع ماكنش فيه في البيت ولا مليم .. أنا عارف ومراتي مخبيّة عليّ .. أقول لها حنعمل إيه يا ستي؟ .. تقوللي الخير كتير يا أبو حسين وهي عمّالة تشحت أكل من كل الجيران .. وأنا طبعا ولادي اللي فيهم مكفّيهم، اللي جوِّز نص عياله ومش عارف يجوز النص التاني .. واللي عنده حفيد عيان بيجري بيه في المستشفيات .. القصد ما ينفعش نطلب منهم جاجة .. ده الواجب إن أنا اللي أساعدهم .. بعد عشرة أيام قلت للحاجة لازم أنزل الشغل .. حلفت عليّ وقعدت تصرخ وتقول إني لو نزلت ح أموت منها .. وبصراحة أنا ماكنتش قادر أنزل .. بس قلت لازم، كدبت عليها كدبة بيضة وقلت لها ح أقعد في القهوة ساعة .. أغيّر هوا علشان حاتخنق .. ونزلت ودورت العربية وقلت يا ربنا يا رزاق .. فضلت ماشي لغاية ما وصلت عند جنينة الأورمان ولقيت لك عربية بيجو 504 حالتها بريمو، وعطلت!! .. قلت له أوصّله.

ركب معايا الزبون .. طلع من عُمان، من عند السلطان قابوس، سألني تاخد كام؟ قلت له اللي تجيبه .. أكد عليّ .. اللي حادفعه حتاخده .. قلت له ماشي.

وأنا في الطريق عرفت إنه رايح قرية البضائع علشان عنده حاجة حيخلصها .. فعرّفته إن حفيدي بيشتغل هناك وإنه ممكن يساعده في تخليصها من الجمرك .. قال لي ماشي .. وبالفعل رحت ولقيت حفيدي هناك وفي ورديته .. خد بالك هنا إن أنا طبعا كان ممكن ما ألاقيهوش .. خلصنا الحاجات اللي عاوز يخلصها ورجعته الدقي.

سألني تاني حتاخد كام يا حاج؟

قلت إحنا اتفقنا، اللي تجيبه، فراح مديني خمسين جنيه خدّتهم وشكرته ودوّرت العربية .. سألني راضي؟ .. ردّيت وقلت له راضي.

قال لي بُص يا حاج .. الجمرك كان المفروض يبقى ـ1400 جنيه، دفعت أنا 600 جنيه. يعني الفرق 800 جنيه دول طالعين من ذمتي، يعني حلالك و200 جنيه أجرة التاكسي .. آدي ألف جنيه والخمسين اللي معاك هدية منّي!

شفت يا أستاذ؟ .. يعني مشوار واحد جاب لي ألف جنيه، ممكن أشتغل شهر وماجيبهومش .. شوف ربنا نزلني من بيتي وعطّل العربية البـ504 وأوجد ليّ كل المسببات علشان يرزقني الرزق ده .. أصل الرزق ده مش بتـــاعك والفلوس دي مش بتاعتك، كله بتاع ربنا .. دي الحاجة الوحيدة اللي اتعلمتها في حياتي.

نزلت من التاكسي آسفاً فقد كنت أتمنى لو جلست معه ساعات أخرى، ولكن للأسف كان لديّ أنا أيضاً موعد في سلسلة الجري المستمر وراء الرزق.

***
محمود مختار: 10 مايو 1891 - 27 مارس 1934، مثّال مصري.
جاك بريل: 8 إبريل 1929 - 9 أكتوبر 1978 شاعر ومطرب بلجيكي.
العربية = السيارة
أستيكة = ممحاه


أتمنى تكونون استفدتوا من القصة، وعجبكم اسلوب الكاتب، انا للحين مأثرة فيني مقولة ( نملة سوداء على صخرة سوداء في ليلة حالكة الظلمة يرزقها الله.) فعلا هالقصة من أكثر القصص اللي أثرت فيني في الكتاب، وهالمقولة مع نهاية قصة الشيبة، وذكره أن الأموال لله تعالى .. لمست قلبي من داخل .. سائق تكسي .. لكن غير ...

تعبت أكتب لكم :) .... أتمنى أشوف رايكم على الأقل


5 comments:

ReMaNe said...

لامست قلبي ...

thankx lil.D for your effort

بنت الشيوخ said...

يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه إنه سمع رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يقول: (( لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا ))

::

الله يجعلنا ممن يتوكلون ع الله حق التوكل
جزيتي خير يالغاليه
فعلا قصه وتحمل من الحكم الكثير

:
دمتي

سامي said...

هذا مثال من أمثلة قانون الجذب .....
صراحة انصح بمشاهدة فيلم the secrete اذا كنتوا ما شفتوه .... وفيه موضوع كبير كتبت عنه في مدونتي عن نفس الفكرة هذي .... هو تلخيص لبرنامج الدكتور صلاح الراشد .... تسعدني زيارتكم
www.landnowhere.blogspot.com

Rmadea ~ said...

قصة جميلة ياليل

شكراً لمشاركتنا اياها:)

هذا الكتاب انشهر بشكل فظيع
اذكر اني تصفحته بالمكتبه قبل لا اسمع عنه وماعجبني لان اللهجه المصريه تعقدني ومااحب اقراها
><
بس يبدو اني بشتريه المره القادمه ان شاء الله

نهــــــــــار said...

السلام عليكم...
الكتاب له طعم خاص...
وبعدني ما خلصت قرايه ...
بس وصلت عند إلي كتبتيه...
سبحان الله ....
هو مقسم الأرزاق ....
.........
دمتِ بخير