Friday, June 19, 2009

في القلب زايد حي ما مات



زرعت الوطنية .. وحب الوطن .. في قلب مواطن ومقيم .. وسقيته بحب وعطف .. وصل البعيد والقريب
عندما رحلت .. عم الهدوء على هذه الأرض التي تحديت الجميع بأن تكون جنة خضراء .. ودولة لا مثيل لها
عندما رحلت .. بكى الجميع .. الصغير .. الكبير .. المواطن .. العربي .. الأعجمي .. كانت صدمة للجميع
عندما رحلت .. تركت وراءك شعب يراك في أوراق الشجر، في رفاهية العيش، في مشاريعك الخيرية .. وكل مكان



عاجل .. وفاة الشيخ زايد، هل قرأتها بشكل صحيح؟ من الذي توفي؟ من هو؟ .. لم يكن خبراً كأي خبر ..
أكاد أجزم أن الملايين شعروا بنفس الصدمة عند قراءة الخبر العاجل .. ولكنه قضاء الله وقدره ولا اعتراض ..



ياترى، هل الهمم هي نفسها الهمم التي عاشت وعاصرت قيام الاتحاد؟ ..
هل الوطنية الآن مثل وطنية من عاش تغيرات الدولة حتى وصلت لما هي عليه الآن؟



يا ترى، ما هو شعور المواطنين في إماراتنا السبع في ذلك اليوم؟ ..
كيف كانت ردة الفعل؟ عندما نطق أول من نطق: أنا مواطن إماراتي، كيف كان شعوره؟



عندما وقفت وقفتك الشهيرة معلناً أن النفط العربي ليس بأغلى من الدم العربي
هل فكرت وقتها بالاقتصاد؟ والعلاقات السياسية مع الدول "المتقدمة"؟ هل فكرت في مصالحك؟
كلا .. بل وقفت وقفة يشهد التاريخ لك فيها .. وقفة لم يقفها غيرك



عندما رحلت .. رحل جسدك .. وبقت روحك معنا، وإنجازاتك ..
وتركت خلفك رجالاً ندعوا لله تعالى أن يسدد الله خطاهم لما يوفقه ويرضاه



عندما رحلت يا أبي .. عاهدت نفسي عهداً صادقاً .. لن يهدر عملك .. وجهدك
ولن ننساك .. وسأكون لك خير الابنه .. سأدعوا لك دائماً .. سأسأل الله لك دائما خير الجنان


رحــلت يــا بــوي

وداعت الله يا زايد يا نور العين
عيوني اظلمت بعدك يا بن سلطان

لوين ماضي وين رايح يا زايد وين
ترانا ما لنا عنك غنى ولا شاان

جميل كالشمس نوره ضياءه يبين
واصاابع ايدي ما تخفي ضياها بان

رحــلت يــا بــوي

رحلت وما دريت ان فراقك شين
بكت املوك وشعوب وبعد بلداان

لو عنا حنا ما نحفي عليك الطين
ما ينزل راسك في ترب ابد لاهاان

لكن ذاا امرن امشرع بكتاابن ودين
صبرناا هو صميم من جلد وايماان.


الله يرحمك يـا بوي ... ويغمد روحك الجنــة
في أمـــــــان الله ورعايـــــته ..


1 comment:

سمو الأميرهـ said...

لله يرحمكـ يا ابوي يا زايد ،،


فعلا كااانت صدمة ما بعدها صدمة

الله يرحمه ،،كان ابو الكل