Saturday, August 15, 2009

كتابي الجديد ..

محتاجة أقرء باللغة العربية،،،،واخترت هذا الكتاب لمكتبتي
استمتع بحياتك~

وسأنقل لكم مختصر منقول~


اسم الكتاب: استمتع بحياتك
المؤلف: د. محمد العريفي
الطبعة الأولى: 1429
عدد الصفحات: 399 صفحة

الباعث على تأليف الكتاب
ذكر المؤلف أنه لما كان في السادسة عشرة من عمره وقع في يده كتاب "فن التعامل مع الناس" لديل كارنيجي، فتأثر به وجعل يطبق قواعده فرأى لذلك نتائج عجيبة، يقول: "فوجدت أن الرجل يؤلف لأجل سعادة الدنيا، فماذا لو عرف الإسلام وأخلاقه، فحصّل سعادة الدارين".
ثم ذكر المؤلف أنه بحث في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ومواقف المتميزين من رجال أمتنا، فرأى ما يغنيه، فبدأ يؤلف في هذا الكتاب، فهذا الكتاب نتيجة دراسات قام بها المؤلف لمدة عشرين عاما، يقول: "كتبت كلماته بمداد خلطته بدمي...وأقسم أنها خرجت من قلبي مشتاقة أن يكون مستقرها قلبك، فرحماك بها".

فوائد منثورة:
اشتمل الكتاب على ذكر مهارات لكسب قلوب الناس، نذكر منها:

الاهتمام بالآخرين
يقول المصنف: كان سيد الخلق صلى الله عليه وسلم يراعي ذلك في الناس، يشعر كل إنسان أن قضيتَه قضيتُه، وهمَّه همُّه، واستدل بقصة الأعرابي الذي قطع خطبة النبي صلى الله عليه وسلم وهو على منبره ليسأله عن الدين، فنزل صلى الله عليه وسلم من على منبره وجعل يفهمه أحكام الدين حتى فهم ثم قام من عنده، ورجع صلى الله عليه وسلم إلى منبره ليكمل خطبته.
واستدل بموقف طلحة بن عبيد الله في قصة الثلاثة الذين خلفوا حين نزلت توبتهم، وأتى كعب بن مالك حتى دخل المسجد، يقول كعب: فلما رأوني والله ما قام منهم إلي إلا طلحة قام فاعتنقني وهنأني.
يقول كعب: فوالله لا أنساها لطلحة.
ويعلق المصنف فيقول: ماذا فعل طلحة حتى يأسر قلب كعب؟ فعل مهارة رائدة، اهتم به، شاركه فرحته، فصار له عنده حظوة.
كن لماحًا
مهما بلغ الشخص من النجاح فإنه يبقى بشرًا يطرب للثناء، فإذا دعاك شخص لطعام فأثن على طعامه، أو شممت من رفيقك عطرا فواحا جميلا فتفاعل معه وأثن عليه. ذكر المؤلف أنه اصطحب ابن عمه في السيارة يوم ذهابه للتسجيل في الجامعة، ويبدو أن ابن عمه بالغ في كمية العطر التي وضعها حتى اضطر إلى فتح نوافذ السيارة، وكان تعليق المؤلف على ابن عمه: إيش هالروائح الحلوة، أخاف عميد الكلية أول ما يشم هالرائحة الحلوة يصرخ بأعلى صوته يقول: مقبوووووول.
يقول المؤلف: فلا تتصوروا مدى السرور الذي غطى على قلبه. وظل هذا الموقف راسخا في ذهن ابن عمه سنوات.

كيف تتعامل مع المتطفلين؟
إذا ابتليت بمتدخل فيما لا يعنيه فكن خيرا منه، أحسن الخروج من الموقف دون أن تجرحه، وذلك بأن ترد على السؤال بسؤال، أو الانتقال إلى موضوع آخر لينسى سؤاله الأول.
مثال: سألك كم مرتبك الشهري؟
فقل له بلطف وتبسم: لماذا هل وجدت لي وظيفة مغرية؟
سيقول: لا لكن أريد أن أعرف.
قل: المرتبات هذه الأيام مشاكل.. ويبدو أن ذلك بسبب ارتفاع أسعار البترول.
سيقول: ما دخل البترول؟
وبذلك ستدخل في موضوع البترول وينسى سؤاله الأول.

والكتاب مليء بالفوائد جزى الله مؤلفه كل خير، وسنختم عرضنا للكتاب بإيراد يلي بعض العناوين دون ذكر شواهد، ليعود القارئ إلى الكتاب:

- تستطيع أن تأكل العسل دون تحطيم الخلية.
- عندما يقتنع الناس أننا نلحظ حسناتهم كما نلحظ سيئاتهم يقبلون منا التوجيه.
- دع الملوم يحتفظ بماء وجهه.
- قبل أن تبدأ في نزع شجرة الشر في الآخرين ابحث عن شجرة الخير واسقها.
- نبه على الخطأ باختصار ولا تلق محاضرة.
- كسب محبة الناس فرص يقتنصها الأذكياء.
- النظرة الأولى إليك تطبع في ذهن المقابل 70% من تصوره عنك.



ودم دا دا دم دا دا دااا دم دم .. دمتم سالمين
^____^

1 comment:

بنت الشيوخ said...

إختيآر موفق
^ـ^