Saturday, September 17, 2011

مذكرات سويسرا - ٢٠١١! Part (4) .. Luzern مطعم Restaurant Reussbad "Las Torres"

اللي ماشاف الاجزاء الاولى هاي الوصلات

مذكرات سويسرا - ٢٠١١ ... part (1)

مذكرات سويسرا .. حديقة حيوانات زيورخ - Part (2) Zoo Zurich

مذكرات سويسرا - ٢٠١١ ..من زيورخ الى لوزيرن! Part (3) .. To Luzern

------------- Restaurant Reussbad "Las Torres" ---------------

 بعد يوم متعب جدا قررنا الذهاب لتناول طعام العشاء، في بادئ الأمر لم نستطع ان نجد اي مطعم ليس لعدم وجود مطاعم وانما لانه اليوم الاول وكنا نبحث بشكل عشوائي في شوارع مدينة لوزيرن، كما ان (الاولد تاون) كانت تزدحم بشدة بالناس وذلك  بسبب الاحتفال، فلم نستطع ان نتواجد هناك اكثر من ساعات معدودة، في النهاية قررنا الذهاب إلى الشقة، وفي طريق العودة وجدنا مطعم يشرف على النهر، وقلعه من قلاع لوزيرن القديمة، في الحقيقة هذا المكان قريب جدا جدا من مسكننا، ولذلك قررنا الذهاب إلى هناك مشيا على الاقدام، فالمسافه لا تبعد سوى دقائق معدودة،،، 



في بادئ الأمر قررت الذهاب مع اخي لاستكشاف المكان واي ساعه يغلق المطعم ابوابه! ثم نتواصل مع بقية العائلة، وهنا قررت الحصول على مكان جيوغرافي استراتيجي! فمن هنا استطيع ان اشاهد الجميع واشاهد النهر ايضاً .. 

كان فالمطعم امرأه مسنه ولكنها نشيطه جدا جدا! فاخذت تحرك الطاولات وترتب الكراسي هي وشاب صغير في السن وشابه اخرى، يتم تجهيز المكان حتى قدوم بقية العائلة! ... لم تكن قائمه الطعام باللغة الانجليزية، الا كلمات بسيطة جدا، مما اضطرنا لان نسأل الشابة التي تعمل هناك عن الطعام، وكانت في غاية اللطف حيث كانت تخبرنا عن الوجبات التي يجب علينا الابتعاد عنها بسبب لحم الخنزير او الكحول


للأسف! .. هنا المدخنين، الذين لم نعتقهم من تعليقاتنا مما جلعهم يتركوونا لوهلة نحن الفتيات نتناقش في قائمه الطعام بينما ينتهون هم من (التحشيش) هداهم الله! .. كم أكره رائحه الدخان! ... 

كان الجميع يشعر بتعب .. فهم فقط ينتظرون العشاء لنذهب إلى الشقة وننعم في نوم عميق، خيم الليل ونحن ننتظر وجباتنا، وبدا الجو (رومانسي) جدا! .. فتم اضاءه الشموع على الشجره وعلى الطاولات! .. هنا اذكر عندما تشاجرت مع اختي فهي تصور بهاتفها (بلاك بيري) والفلاش جدا مزعج، وانا اود التقاط صورة بدون فلاش! .. حتى اتت النادلة بشمعة اخرى وضعتها امام اختي ... 


تم تقديم اطباق جانبيه هدية منهم .. بعضها يحتوي على لحم البط والبعض الاخر يحتوي على (سبرينغ رول) طعمه رائع جدا جدا! مع كآس عصير صغير (جريب فروت او برتقال) ،،، كانت لفته لطيفة جدا منهم! 




قام اخي بطلب (بولونيز) اذا صح اسمها! وهي وجبته المفضلة وقد طلبها عدة مرات خلال السفر

في الطاولة المقابله لي كان هناك مجموعة من الاجانب الذين سهروا معنا تلك الليله ولكن كان (شيبتهم) في عالم اخر (سكران اكرمكم الله) ولم نتماسك انفسنا من الضحك وهو يغني اغاني شكيرا ويرقص، ولم نكن نحن فقط من يضحك! حتى من معه في الطاوله كانوا يضحكون بصوت عالي كلما بدأ يغني (وين ايفر فور ايفر) لول

طلبت اختي طبق ايطالي معروف هو (الروزيتو) ولكنه لم يعجبها تماما فهي توقعت ان تجد حبات الارز مصطفة وليست شبه مهروسة امامها! .. حاولت اختي ان تاكل منه ولكن عندما جربت والدتي الطبق .. كانت رده فعلها كفيله لان تبعد اختي طبقها من امامها! .. ولكن في الحقيقه؟ لم يكن سيئا! قد يكون خيب ظنهم ولكنه ليس سيئا! 


هنا تناولت والدتي واختي طبق من الفوتوشيني ... لا اذكر ان كان اعجبهم ام لا، ولكن يبدوا لذيذا؟ 


اما انا واخي الصغير فقد اكتفينا بالسلمون! وكان طبق لذيذ جدا جدا .. استمتعت به بشده، اما البقيه فقد تناولوا البطاطا المقليه! (ماركه مسجله) 
حسنا! اخبرتكم انه لذيذ جدا! لم ابق اي شيء في طبقي! والبطاطا الصغيرة كانت لذيذة ايضاَ 
بدأ الجو يزداد برودة ولم يكن احد منا قد فكر بان يضع في حقيبه السفر اي ملابس ثقيله سوى والدتي التي احضرت معها (الشال)! ... اما انا وزوجه اخي فقد قررنا الاستمتاع ببروده الجو! فهي ايام فقط ونعود للحر والشمس في الدوله! ،،، 

ذهب الجميع وبقينا نحن فقط وطاولة اخرى يجلس عليها اثنان! .. كنا نتجاذب اطراف احاديث مختلفه! ... جو جميل جدا، خصوصا مع الاضاءات الخافته، وصوت النهر، وهدوء المدينة! 




هنا تم تقديم الحلوى بعد ان دفعنا الفاتوره! .. تذكرت احدى اعضاء منتدى اصدار  الامارات التي كانت تحب هذه الحلوى (الله يذكرها بالخير) !! 


قرر بعضنا اكمال السهرة في المطعم! .. وقرر البقية الذهاب الى الشقه فهي في الشارع المقابل تماما! .. كان الجو باردا جدا ،، والشوارع هادئه، توقفنا لالتقاط بعض الصور .. واعترف انني لست جيده ابدا بالتقاط صور ليلية!


شاهدنا الالعاب الناريه التي كانت قريبه منا .. فما زال الاحتفال قائما! ولكن صوت الالعاب الناريه استمر طوال الليل ولم نستطع النوم جيدا! 


المطعم مكانه رائع جدا .. ولمن يود الذهاب لمطعم بأجواء رومانسيه اعتقد ان هذا المكان لطيف جدا خصوصا بسبب مكانه وانه مجاور للنهر والقلعه، واضاءاته على الاشجار والطاولات ... كما ان معاملتهم جدا رائعه ... ووجباتهم جيدة .. ولكن مبالغ باسعارها (الا وجبه السلمون فهي الافضل دائما!) ... هذا كل شيء

:) دمتم ... سالمين ! 

2 comments:

Made n Q8 said...

الصور تشوق

عليكم بالعافية

لطيفة الحاج said...

حبيت الصور ..

هذاك لحم بط؟ عبالي اكلير وفيفاي قلت شو هالوجبة الغريبة؟؟

والألعاب النارية يا سلام ..

حلاوة دايم اسميه تم يدورها اخوية عقب ما لقاها في السوق الحرة في بوظبي ومول ما حصلها هنيه!

لذيذة..

يسلمو على التقرير..