Tuesday, December 21, 2010

تعدد اللهجات!

لا أخفي عليكم اهتمامي الشديدة باللهجات، ان كانت اللهجات العربية أو الأجنبية، وهنا أود التأكيد أنني أقصد اللهجات وليس اللغات. أحب أن أمازح بعض الأهل والصديقات باللكنات الشامية أو المصرية بعض الأحيان. أما إذا كنت اتحدث معهن عبر الانترنت فأمازحهن بالكتابة بطريقة (الأفرو أميريكان) فقط للضحك لا أكثر، فأنا لا أتقن أي من هذه اللهجات!  دعوني أعطيكم بعض الأمثلة لمواقف مررت بها سابقاً تختص باللهجات: 

اللهجة العمانية

لدي إحدى الصديقات الاتي ان تكلمن باللهجة العمانية لن تستطيع إلا ان تمسك بطنك ضاحكا! ليس على اللكنة نفسها! وانما على مدى إجادتها لهذه اللكنة رغم انها اماراتية! لا طالما قامت بعمل فواصل إعلانية لنا في (البريكات) وهي تغني وتتحدث بلكنة عمانية اصيلة! ناهيكم عن مخارج الحروف ومستويات الصوت المتقنة! ،، على العموم اشتقت لها كثيرا ولاغنيتها المفضلة (فيوز القلب محروقا فجسمي ضربني ماس .. حتى الأكل ماذوقا من أفعال الهوى يا ناس). 

اللهجة الشامية خصوصا (السورية)

ابنة عمتي تخصص فاللكنة السورية، فهي متابعة أولى للمسلسلات السورية وأولها باب الحارة، فلا تكاد تشاهد مسلسل حتى تتحول لكنتها إلى السورية، تفاجئنا حقاً عندما تنسى نفسها وتتحدث بتلقائية وسلاسة كأنها تعيش بينهم! رغم أنها فالحقيقة (بدوية) من الدرجة الأولى. العجيب أنها لم تقم بزيارة سوريا مسبقا!  ... لو قام السوريون بعمل ساحة باب الحارة كوجهة سياحية، اعتقد انني سأنصحها للذهاب هناك :) ..

اللهجة اللبنانية

لا احب في اللهجة اللبنانية عندما يتحدث البعض منهم وخصوصا النساء من أنوفهم! مخارج الصوت لديهم جدا مزعجة! ولفترة كنت مقتنعة تماما ان كل اللبنانيين لديهم مخارج الصوت هذه (بسبب قنواتهم) لكنني في الأيام السابقة ذهبت لتلقي بعض المحاضرات مع شخص من الجنسية اللبنانية، لا استطيع أن أصف لكم اسلوبه الممتاز والمتحرك والمتطور، انسان جدا راقي! كنت استمتع بالمحاضرة ومن ثم اكتشفت سبب مهم لاستمتاعي! مستوى الصوت ومخارجه لا يزعج أذني! (بدكون تركزوا كتير معي، هلأ هولي الإشيا لازم نركز عليون تا نإدير نطوير من أنفسنا، سو، إزا جوهر الشخص عاطيل، صعب إنا نغيروا، وكتير أليله لحتى نحصيل ناس واضحين وشفافين، منشان هيك لما كنت شاغيل بأميريكا، كنت عايميل كتير شغل ممتاز ،،) اسمحوا لي فقد جمعت جملا عشوائية :) ،،، اه نعم! هناك مدرس في الجامعة يتحدث بلكنة أهل الجبل! كنت استمتع للسماع إلى حديثه!

اللهجة المصرية

كنت أجلس مع زميلتي في العمل، وكانت تنتظر هاتفاً مهما، واقتربت مني وطلبت مني طلب غريب! وكان كالتالي( اسمعي ليل، الحين بييني تيلفون، وبتكلم، لو سمحتي لا تنصعقين ولا تنصدمين ولا تشوفيني) كانت نظرتي لها كافية لتعرف انني من الآن مستغربة؟ فأكملت قائلة (أوكيه أوكيه، أنا برمس مصري لان الريال ابدا مايعرف لو كلمته مواطن، فا لا تنصدمين) سكت قليلا وللاسف ان حديثها جعلني انتظر المكالمه بفضول! لو لم تخبرني لما انتبهت انها تتحدث في الهاتف أصلا! ،، ولكن لن أكذب عليكم! ما ان ردت على الهاتف حتى وضعت يدي على فمي! .. صعقة؟ صدمة؟ لا أعرف! وكأنها مصرية قلبا وقالبا! الصوت مخارج الحروف المفردات التشبيهات! كل شيء! لا انسى ذلك اليوم! طلبت منها أن لا تفعل ذلك مرة أخرى :) حتى لا شعر بالصدمة ! لا أفهم كيف تتقن هذه اللهجة بهذه الطريقة!

اللهجة السعودية

عندما كنت فالمرحلة الثانوية، كنت أكتب في منتدى سعودي وأكثر الكتاب كانوا من (القصيم ثم الرياض ثم الشرقية، والبعض من جدة) وان كانوا من الرياض فلهم اصول من القصيم،  لم يفهموا لهجتنا الاماراتية ابدا فكان اغلب الحديث باللكنة السعودية، حتى سحبت معي هذه اللكنة إلى المدرسة!  لا انسى كم تذمرن صديقاتي مني! ولكن البعض منهن استسلمن للأمر الواقع وقمن بالتحدث معي باللهجة السعودية، بعض المفردات (داشر - عربجي - تتن - كليجا - صبه - ليه كذا - منسم ) كلمات شبابية أليس كذلك؟ ولكنها الكلمات الدارجة بين الجنسين في القسم الترفيهي، على فكرة، هل تعرفون ما هي (الصبه) ؟ هو  نوع من (السندويجات) العجيبة!  ولا اعرف لم كانوا يتفقون جميعا انه يجب أن تؤكل وبجانبها (سفن اب)  قد يعود السبب كما عرفت ان فيها كل شيء بداخلها! والأهم وجود بيضة مسلوقة كما هي في المنتصف! لوول

اللهجة الكويتية

لهجة قد نستطيع اتقانها بسبب المسلسلات! (شلونك يبه؟ ع شووون عيل؟ ياااا معوووووود) بكل صراحة أحب اللهجة الكويتية واستخدمها بحديثي اليومي في بعض الأحيان، لكنة ممتع استخدامها (ولا شلون؟) اكتشفت بعض المفردات الجديدة عندما كنت أقرء بعض التدوينات والتغريدات في تويتر :) البعض منها غريب! والبعض نسجلها لكي استخدمها مرة أخرى ... مااالكم حل! 


سأكتفي بهذا القدر، ولكن لدي ملاحظة:  
لأهل قطر:  لماذا تستخدمون كلمة (بطبطة)؟ أليست دراجة آو (سيكل ) معبرة أكثر؟ أيضا لماذا يسميها الأخوه في السعودية (دباب)!!!  ... أنا فقط أتساءل! للعلم ... نحن نستخدم كلمة (دراجة) في غالب الأحيان! لا اعرف ان كان هناك من يسميه (موتر)! لان الموتر = سيارة :)


وحتى لقاء آخر! ... أورفوار! 

7 comments:

Seema* said...

أعتقد أنها مهارة ممتعة! ; )

Amwaj said...

البوست وايد حلو
والأحلى اللهجة الكويتية لووول :p

يعطيج العافية :)

Maya~ said...

الاستماع للهجات مختلفه بحد ذاته جداً ممتع ..

المفردات مو بس ترتبط بلهجه بل تعكس ثقافة و اخلاق وسن اللي يتكلم و طبقته الاجتماعيه ^^

مواضيعك دايماً تجنن!
صباح الفل

Aymen said...

تعجبني اللهجات التي استطيع فهمها
ولا اخفي لكم اني لا احب اللهجة المصرية

Katkoota xD said...

حييل عجبني هالموضوع

حلو الواحد يعرف لهجات الغير خاصة الدول الخليجية لهجتهم ممتعة جداً

يعطيج العافية على الموضوع الاكثر من روعة

..pen seldom said...

سعيدة لأني أستطعت دخول عالمكِ هذا

=)

أنا أيضاً أحب أن أستخدم اللهجات المختلفة ..

شعور بالمتعه يراودني وأنا أتحدث

؛)

ولأني سعودية ..



سأجيبك على الجزء المخصص " باالدباب
"

نحن أيضاً نسمي الدراجة العادية الهوائية ذات العجلتين بدون محرك دراجة ..

أما إذا كانت بمحرك وثلاث عجلات نسمَيها دباب

وإذا كانت بمحرَك وعجلتين نسميها ماطور

=)

وطبعاً تختلف المسميات عندنا بأختلاف المناطق في السعودية أحياناً ..


أرق تحية لكِ ..

Anonymous said...

انا ايضا من محبي استخدام اللهجات المختلفه في الحياه رغم اني لا اتقنها بالشكل المطلوب لول

اما سبب ردي فهو على قضية الدباب لكن اظن ان هناك من اجاب على تساؤلك ^_^

الدراجه الهوائيه نسميها سيكل او دراجه

كما ورد بينما الدراجة بالثلاث عجلات و محرك هي مانطلق عليه اسم دباب

اما اذا كانت بمحرك و عجلتين فنطلق عليها دراجه ناريه و البعض (طرام) كما ورد تختلف المسميات باختلاف مناطق السعوديه كما اللهجات في البلد تختلف من منطقه لاخرى